أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اتهم خبير أمني، الخميس، الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بارتكاب خطأ أمني خلال زيارته القصيرة المفاجئة إلى العراق الأربعاء.

ونقلت "نيوزيوك" عن الخبير في الاستخبارات مالكولم نانس "حتى وإن كان القائد الأعلى للقوات المسلحة" كشف هوية هؤلاء الجنود قد يصبح "دعاية كبرى في حال أسر أحدهم من قبل حكومة معادية أو مجموعة إرهابية"، وفق "فرانس برس".

وكان ترامب وصل إلى قاعدة عيد الأسد الجوية غربي العراق، مع مغيب شمس الأربعاء، لتفقد القوات الأميركية بمناسبة عيد الميلاد، وذلك برفقة زوجته ميلانيا.

وخلال الزيارة كشف ترامب عن طريق الخطأ هوية أحد عناصر في وحدة النخبة "النايفي سيلز".

ويحيط الجيش الأميركي هذه الوحدة محاطة بسرية وإذا تم تصوير عناصرها في ساحات المعركة يتم التشويش على وجوههم لعدم التعرف على هوياتهم.

ونشر ترامب على تويتر فيديو مع عسكريين أميركيين، وفي لقطة يرفع ترامب أصبعه تأييدا قرب مجموعة قد تكون تضم عناصر من القوات الخاصة.

وخلال التصوير في قاعة الطعام في القاعدة قال رجل يدعى كيو لي لترامب إنه قس في "النايفي سيلز".

وأوضح العسكري أن ترامب رد قائلا "في هذه الحالة لنلتقط صورة".

 ونال الفيديو الذي نشره ترامب 4.6 مليون مشاهدة حتى مساء الخيمس، وانهالت مئات التعليقات التي انتقدت سلوك الرئيس الأميركي الذي قد يعرض جنوده للخطر.