أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أظهرت صور التقطت عبر الأقمار الصناعية، حجم التغير الكبير الذي طرأ على بركان في إندونيسيا، تسبب ثورانه في كارثة موجات مد عالية "تسونامي"، حصدت أرواح المئات وخلفت دمارا هائلة.

وقالت "سكاي نيوز" التي نشرت الصور على موقعها، الخميس، إن اللقطات تظهر أن بركان أناك كراكاتو أصبح أصغر بعد النشاط البركاني المميت، الذي وقع السبت الماضي.

وقتل 430 شخصا وأصيب نحو 1500 من جراء ثوران البركان الذي أدى إلى موجات "تسونامي" بلغ طولها أكثر من 5 أمتار، كما أصبح آلاف الأشخاص من دون مأوى.

وضربت الموجات السواحل الواقعة على مضيق سنودا وجزيرتي سومطرة وجاوة.

وبدا البركان في الصور وقد أصبح أصغر حجما بعد الثوران، لدرجة أن فوهته بدت وكأنها تداعت.

وتقدر هيئة المعلومات الجغرافية في اليابان اختفاء نحو كيلومترين من الجزء الجنوبي الغربي للبركان، فيما رجح مسؤولون في إندونيسيا أن الجزء المنهار من البركان سقط في الماء مع "التسونامي".

أخبار ذات صلة

الكارثة بدأت هنا.. فيديو البركان الذي فجّر تسونامي إندونيسيا
ارتفاع عدد قتلى التسونامي في إندونيسيا

 والتقطت الصورة الأولى "يسار" في يوم 20 أغسطس الماضي، فيما التقطت الصورة الثانية يوم 24 ديسمبر بعد وقوع الكارثة.

والتقاط الصور الفوتغرافية للبركان معتذر حتى الآن، بسبب الرماد البركاني الذي يلف المنطقة.

ورفعت السلطات الإندونيسية، الخميس تحذيرها من خطر البركان إلى مرتفع، وهي ثاني درجة تحذير من أصل أربع درجات تعتمدها البلاد، مع احتمال وقوع مزيد من الانفجارات البركانية، وفق "فرانس برس".

وأمرت سلطات الملاحة الجوية بمنع تحليق الطائرات في أجواء المنطقة وتحويلها إلى مسارات أخرى تحسبا لأي طارئ.