قال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الأحد إن الدبلوماسية ليست حلا لسعي إيران إلى الحصول على السلاح النووي.

وقال باراك، في كلمة خلال أعمال المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية "آيباك"، إن الشرق الأوسط يشهد تحولات كبرى تؤثر على أمن إسرائيل.

ودعا وزير الدفاع الإسرائيلي إلى تحالف إقليمي بزعامة الولايات المتحدة لمواجهة الإرهاب وفق ما أوردت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية.

وبدأت في العاصمة الأميركية واشنطن، الأحد، أعمال مؤتمر "آيباك"، أكبر مجموعة ضغط مؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة.

ويشارك في المؤتمر أكثر من 10 آلاف شخص. ومن أبرز المتحدثين فيه نائب الرئيس الأميريكي جو بايدن، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة عبر الأقمار الصناعية من إسرائيل، ووزير الخارجية الكندي جون بيرد، وزعيم الأغلبية في مجلس النواب الأميركي إريك كانتور، والسناتور الأميركي جون ماكين.

تركيز على سوريا وإيران

ويركز المؤتمر بشكل عام هذا العام على ملفي سوريا وإيران، والشراكة الإسرائيلية الأميركية، وخاصة التعاون الثنائي العسكري والاقتصادي.

وتناولت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر موضوع الملف النووي الإيراني الذي يمثل الموضوع الرئيسي، إذ تحدث السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة مايكل أورين، مشددا على أن الوقت حان إزاء التصرف مع إيران، واتهم طهران بتضييع الوقت عبر المفاوضات حتى تستنفذه وتصل إلى إنتاج السلاح النووي.

ومن المقرر أن يلتقي المشاركون في المؤتمر من الجانب الإسرائيلي عددا من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب الأميركيين لتدارس وجهتي نظر إسرائيل والولايات المتحدة إزاء الملف النووي الإيراني.

من ناحية أخرى، قال السفير الإسرائيلي في واشنطن، مايكل أورين، إن إسرائيل جاهزة لعملية سلام شاملة، مشيرا إلى أن نتانياهو على استعداد للقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ولكن بدون وضع شروط مسبقة.