أكدت الرئاسة الأفغانية، الجمعة، بعد الإعلان عن قرار سحب عدد كبير من الجنود الأميركيين من البلاد، أن سحب "بضعة آلاف من الجنود الأجانب لن يكون له تأثير على أمن أفغانستان".

وصرّح متحدث باسم الرئيس أشرف غني، هارون شاه انصوري، على مواقع التواصل الاجتماعي، "إذا انسحبوا من أفغانستان، فذلك لن يكون له تأثير على الأمن لأن منذ أربع سنوات ونصف السنة، يمارس الأفغان فعلياً السيطرة الكاملة على الأمن".

وكان مسؤول أميركي أفاد، الخميس، بأن الرئيس دونالد ترامب اتخذ قرارا بسحب عدد كبير من الجنود من أفغانستان، بعد يوم على اتخاذه قرارا مشابها بسحب جميع الجنود من سوريا.

وأكد المسؤول، الذي طلب عدم كشف هويته، لـ"فرانس برس" أن "هذا القرار قد تم اتخاذه. سوف يكون هناك انسحاب هام".

أخبار ذات صلة

استقالة وزير الدفاع الأميركي.. رسالة للرئيس "تكشف المستور"
بعد قرار سوريا.. واشنطن تبحث "الانسحاب الكبير"

وتنشر الولايات المتحدة حاليا نحو 14 ألف جندي في أفغانستان يعملون إما مع مهمة قوات حلف شمال الأطلسي "الناتو" لدعم القوات الأفغانية، أو في عمليات خاصة لمكافحة الإرهاب.

ويعتبر قرارا ترامب بشأن سوريا وأفغانستان نقطة تحول في السياسة الخارجية للولايات المتحدة، وقد يفتحان الباب أمام سلسلة من الأحداث المتتابعة غير المتوقعة في الشرق الأوسط وأفغانستان.

ويأتي هذا الانسحاب مع دفع الولايات المتحدة من أجل إبرام اتفاق سلام مع طالبان.