أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تعرضت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى موقف محرج عندما ظلت 15 ثانية في انتظار فتح باب سيارتها الذي كان مغلقا، بسبب تفعيل وضع ما يسمى بــ"قفل الأطفال"، بينما كانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تنتظرها في الخارج.

ووصلت ماي إلى برلين للقاء ميركل في إطار جولة أوروبية تشمل بروكسل وولاهاي في محاولة للحصول على ضمانات من القادة الأوروبيين بشأن اتفاق بريكست.

وكانت ميركل تنتظر ماي في الخارج عندما وصلت سيارتها، وعندما جاءت إحدى الحارسات لفتح باب السيارة من أجل خروج الضيفة البريطانية، اكتشفت أن قفل الأطفال مفعل.

وانتظرت ماي داخل السيارة 15 ثانية حتى قام السائق بإلغاء تفعيل القفل، للتتمكن من الخروج ومصافحة ميركل.

وتشهد بريطانيا خروجا متعثرا من الاتحاد الأوروبي، بعدما أرجأت يوم الاثنين تصويتا حاسما في مجلس العموم على اتفاق أبرمته ماي مع الزعماء الأوروبيين في هذا الصدد.

وتواجه ماي معارضة نواب مجلس العموم الذين يطالبون بإعادة التفاوض على نص الاتفاق، لا سيما البند المثير للجدل المتعلق بإقامة "شبكة أمان" تنص على معاملة خاصة لإيرلندا الشمالية بهدف تجنب العودة إلى حدود فعلية مع جمهورية إيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي.

وأثار الموقف المحرج لماي داخل السيارة العديد من التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي، الذين أسقطوا صعوبة خروجها من السيارة على صعوبة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال أحد المستخدمين على إنستغرام تحت اسم "kassamhanif" إن سائق السيارة حاول أن يخبر ماي" أعيدي التفكير قبل أن تفتحي الباب، لا تعرضي اسم بلدنا للذل باستجداء الاتحاد الأوروبي.. لا تتشبثي بكرسي رئاسة الوزراء.. إنه يأتي ويذهب، والمملكة المتحدة ستبقى دائما على خريطة العالم".

وقالت "jjcoronet" إن ماي لم تتمكن من الخروج من حقيبة ورقية (في إشارة للاتفاق)، ناهيك عن سيارة متوقفة، البلد بأكمله ينتظر رحيلها".