أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت الولايات المتحدة، الاثنين، فرض عقوبات على ثلاثة مسؤولين كوريين شماليين كبار بينهم وزير الأمن العام "ردا على الانتهاكات الخطيرة والمستمرة لحقوق الإنسان من جانب النظام".

وهي المرة الأولى التي تستهدف فيها واشنطن مسؤولين في نظام بيونغ يانغ بعقوبات مباشرة، منذ قمة يونيو بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وأوضح وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين في بيان، إنه تم استهداف "مسؤولين كوريين شماليين كبار يديرون أجهزة تمارس باسم النظام رقابة رسمية وحشية وانتهاكات لحقوق الإنسان وتجاوزات أخرى بهدف قمع السكان والسيطرة عليهم".

وأضاف إن "هذه العقوبات تثبت دعم الولايات المتحدة المتواصل لحرية التعبير ورفضها الرقابة وانتهاك حقوق الإنسان".

وبذلك، أدرج وزير الأمن العام جونغ كيونغ تايك على قائمة أميركية سوداء لدوره في الرقابة والانتهاكات.

وشملت العقوبات أيضا مدير دائرة التنظيم في حزب العمال الكوري شو ريونغ هاي، الذي يعتبر "الرجل الثاني الذي يمارس هيمنة على الحزب والحكومة والجيش" وفق الخزانة الأميركية، لافتة إلى أنه أيضا نائب رئيس اللجنة المركزية للحزب.

كذلك، استهدفت العقوبات مدير دائرة الدعاية في الحزب باك كوانغ هو.

وستجمد أي أصول محتملة لهؤلاء في الولايات المتحدة وسيمنعون من القيام بتعاملات مع الأميركيين.