أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يترقب آلاف المهاجرين في إيطاليا بفارغ الصبر لمعرفة ما إذا كانوا سيخسرون مساكنهم ومزاياهم بعد الموافقة على قانون مدعوم من الحكومة يهدف إلى تقليل عدد المهاجرين الذين منحوا الحماية الإنسانية.

ونفى وزير الداخلية ماتيو سالفيني التكهنات بأنه "على وشك طرد النساء الحوامل والأطفال وكبار السن في ليلة عيد الميلاد". لكنه شدد الأسبوع الماضي على أن القانون الجديد يلغي فئة "الحماية الإنسانية" للمهاجرين في المستقبل، وليس بأثر رجعي.

لكن منظمات الإغاثة قالت إن القانون قد يؤثر في نهاية المطاف على نحو 20 ألف شخص مع انتهاء صلاحية تصاريحهم الإنسانية.

تم إقرار القانون في الوقت نفسه الذي أعلنت فيه الحكومة الشعبية والمناهضة للمهاجرين في إيطاليا أنها لن تحضر حفل توقيع الميثاق العالمي للأمم المتحدة للهجرة في المغرب الأسبوع المقبل.