أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت وزارة الشؤون الخارجية الروسية، الأربعاء، إن الولايات المتحدة لم تقدم دليلا حتى الآن على انتهاك موسكو لمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى، لكنها قالت إنها مستعدة لمواصلة بحث الأمر مع واشنطن.

وومنحت الولايات المتحدة روسيا مهلة من 60 يوما، الثلاثاء، لإثبات براءتها بشأن ما تعتبره واشنطن انتهاكا للمعاهدة المبرمة عام1987، قائلة إنها ستضطر لبدء عملية انسحاب تستمر ستة أشهر إذا لم يطرأ أي تغيير.

وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا،  في إفادة صحفية، أن السفارة الأميركية في موسكو سلمت روسيا مذكرة، مساء الثلاثاء، تقول فيها إن واشنطن ستنسحب من المعاهدة ما لم تبدأ موسكو الالتزام بها.

وأضافت:"تم تسليم هذه الوثائق لإجراء المزيد من البحث. ومرة أخرى توجد فيها ادعاءات لا أساس لها بشأن انتهاكنا المزعوم لهذه الاتفاقية. قلنا مرارا إن هذا محض تخمين ولم يُقدَم لنا أي دليل".

وأنهت المعاهدة، التي وقعها الرئيس الأميركي الأسبق، رونالد ريغان، والزعيم السوفيتي، ميخائيل غورباتشيف، سنة 1987، سباق تسلح في أوروبا نجم عنه نشر موسكو صواريخ "إس إس-20" النووية، التي تستهدف عواصم غرب أوروبا.