اتهم الرئيس الأوكراني، بترو بوروشينكو، نظيره الروسي فلاديمير بوتين بالسعي لضم أوكرانيا بأكملها، داعيا المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى مساعدة كييف في الأزمة.

واحتجزت روسيا 3 سفن للبحرية الأوكرانية وأطقمها، الأحد الماضي، قرب شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو في 2014. وقالت روسيا إن السفن دخلت مياهها بشكل غير قانوني، وهو ما نفته أوكرانيا بشدة.

وفي مقابلات مع صحيفتي "بيلد" و"فونكه" الألمانيتين، الخميس، رفض بوروشينكو الاتهام الروسي.

وقال لبيلد، أوسع الصحف الألمانية انتشارا: "لا تصدقوا أكاذيب بوتين"، وشبه إعلان روسيا بأنها بريئة في هذه القضية بإنكارها في 2014 وجود قوات روسية في القرم، رغم أنها تحركت لضمها.

وأضاف: "بوتين يريد عودة الإمبراطورية الروسية القديمة... القرم ودونباس والبلد بأكمله. كقيصر روسي، كما يرى نفسه، لا يمكن أن تصلح إمبراطوريته من دون أوكرانيا. إنه ينظر إلينا على أننا بلده".

ودعا بوروشينكو ألمانيا، أكبر وأغنى مشتري الغاز الروسي، إلى وقف بناء خط أنابيب بحري للغاز يسمح لروسيا بتزويد ألمانياب الإمدادات مباشرة بدون المرور بأوكرانيا.

وقال لصحيفة فونكه: "نحتاج إلى رد فعل قوي وحازم وواضح على السلوك العدائي الروسي. هذا يعني أيضا وقف مشروع خط أنابيب الغاز نورد ستريم2".