أبوظبي - سكاي نيوز عربية

خرج الرئيس النيجيري محمد بخاري، أمس السبت، عن صمت دام قرابة أسبوع بشأن هجمات متشددين، قالت مصادر أمنية إنها قتلت نحو 100 جندي في ولاية بورنو شمال شرقث البلاد.

وقالت الرئاسة في بيان أصدره جاربا شيهو، المتحدث باسم بخاري، وأرسله بالبريد الإلكتروني: "عبر الرئيس محمد بخاري عن صدمته العميقة بشأن مقتل أفراد عسكريين".

وقال البيان "يجري اتخاذ إجراءات فورية لضمان سد الثغرات التي أدت إلى سقوط قتلى للأبد".

وأضاف أن بخاري سيجري محادثات استراتيجية مع كبار قادة الجيش في الأيام المقبلة.

وهاجم متشددون قاعدة عسكرية في قرية ميتيلي بولاية بورنو بشمال شرق البلاد وهي المنطقة التي يتركز بها تمرد مسلح من جماعة بوكو حرام ومن جماعة انشقت عنها وأعلنت ولاءها لتنظيم داعش.

وقالت أربعة مصادر أمنية لرويترز: إن الهجوم نفذه تنظيم داعش في غرب أفريقيا، وأدى إلى مقتل نحو 100 جندي.