أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال الرئيس البرازيلي اليميني جايير بولسونارو، أمس السبت، إنه يعتزم بشكل مبدئي الخضوع لعملية جراحية لإزالة كيس لتفريغ القولون في 20 يناير بعد نحو ثلاثة أسابيع من توليه رئاسة البلاد.

وانتخب بولسونارو في الشهر الماضي بناء على تعهد بأن يخلص أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية من الفساد وسحق عصابات المخدرات.

وقال إن هذا الإجراء سيعتمد على تقييم طبي. وسيتم تنصيب بولسونارو في أول يناير كانون الثاني.

وقال للصحفيين في ريو دي جانيرو "إذا استطعت، في ضوء الخطر الداهم والمستمر بالإصابة بعدوى، فسأجري العملية يوم 20 وإذا لم أستطع، فسيتم تأجيلها من جديد".

وكاد بولسونارو أن يموت نتيجة تعرضه للطعن خلال حملته الانتخابية.

ومازل بولسونارو، الذي يوصف بترامب البرازيل، يستخدم هذا الكيس بعد سلسلة من الإجراءات الطبية العاجلة.