أبوظبي - سكاي نيوز عربية

استدعت النرويج السفير الإيراني لديها، الخميس، بعد الكشف عن مخطط دبرته طهران لتصفية شخصية معارضة من عرب إيران في الدنمارك، بالتعاون مع مواطن نرويجي من أصل إيراني.

وقالت وزيرة الخارجية النرويجية إينه إريكسن سوريدي في بيان: "شددنا خلال الاجتماع (مع السفير) على أن النشاط الذي سلطت التحقيقات في الدنمارك الضوء عليه غير مقبول".

وكانت الدنمارك قالت، الثلاثاء، إنها تشتبه في أن وكالة مخابرات إيرانية حاولت تنفيذ هجوم على معارض من عرب إيران على أراضيها، مضيفة أن السلطات ألقت القبض على مواطن نرويجي من أصول إيرانية.

وقال مدير جهاز الأمن الدنماركي فين بورك أندرسن، في مؤتمر صحفي، إن الهجوم كان يستهدف زعيم فرع دنماركي من حركة النضال العربي لتحرير الأحواز.

وأوضح أن قوات الأمن الدنماركية، اعتقلت مواطنا نرويجيا من أصول إيرانية في 21 أكتوبر الجاري، يعتقد أنه على صلة بتدبير الهجوم، وفقما نقلت وكالة "رويترز".

من جانبها، أكدت ​الشرطة النرويجية،​ أنها تتعاون مع نظيرتها ​الدنماركية​ في التحقيقات بشأن هجمات إيرانية محتملة.