أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال قاض اتحادي، إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خالفت القانون بانسحابها من خطة للحد من قتل الحيتان والسلاحف، وغيرها من الكائنات البحرية.

وانسحبت إدارة ترامب من خطة للحد من القتل "غير المتعمد" لعدد من الكائنات البحرية، من قبل الصيادين الذين يستخدمون شباكا خيشومية، تنصب لتعلق فيها خياشيم أسماك أبو سيف قبالة سواحل كاليفورنيا.

ويلزم القرار مديري مصايد الأسماك في الولايات المتحدة، باتخاذ خطوات لتنفيذ الخطة التي تدعو إلى وضع قيود عددية على "الصيد العرضي" للدلافين ذات المنقار، و4 أنواع من الحيتان و4 أنواع من السلاحف البحرية، مما يقع في شباك الصيد الخيشومية، التي تستهدف في الأساس سمك أبو سيف.

وتنصب الشباك الخيشومية أفقيا بعمق 60 مترا ويبلغ طول الواحدة 1.8 كيلومتر.

وصدق مجلس إدارة مصايد المحيط الهادي على الخطة في 2015 وكان هناك اقتراح بتنفيذها من قبل هيئة مصايد الأسماك البحرية الوطنية التابعة لوزارة التجارة الأميركية في العام التالي.

لكن إدارة ترامب انسحبت من الخطة في يونيو 2017 وقالت وزارة التجارة، أن حجم صناعة الصيد يفوق المنافع البيئية.

ورفعت مجموعة الدفاع عن البيئة (أوشينا) دعوى قضائية، واتهمت وزارة التجارة بانتهاك قوانين مصايد الأسماك الأميركية وقانون الإجراءات الإدارية الاتحادية.