أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تقرر الجمعة تأجيل تنظيم الانتخابات التشريعية في ولاية قندهار الجنوبية بعد هجوم نفذته حركة طالبان الخميس على اجتماع أمني في مقر حاكم الولاية قتل خلاله قائد شرطة الولاية الجنرال عبد الرازق.

واستهدف الهجوم قائد القوات الأميركية في البلاد في اجتماع في ولاية قندهار أسفر عن مقتل اثنين من كبار المسؤولين الأفغان، في حين لم يصب بأذى القائد الأميركي البارز الذي كان يحضر الاجتماع الرفيع المستوى عندما وقع الهجوم.

كان اجتماع يوم الخميس في مدينة قندهار، حول الخطط الأمنية للانتخابات البرلمانية التي جرت في نهاية هذا الأسبوع، وفور انتهاء الاجتماع، قام حارس من القوات المسلحة الأفغانية بفتح النار من بندقيته على الوفد الأفغاني المغادر.

وقتل في الهجوم قائد شرطة قندهار النافذ عبد الرازق، وواحد على الأقل من كبار المسؤولين الأفغان.

وقال متحدث باسم طالبان إن أعلى قائد أميركي في البلاد، الجنرال سكوت ميلر كان هو هدف الهجوم، والذي نجا من دون أن يصاب بأذى.

وفقا لمصور تلفزيون أسوشيتد برس الذي كان متواجدا في المكان، كان الوفدان يتجمعان من أجل التقاط صورة جماعية عندما فتح النار داخل مجمع الحاكم في مدينة قندهار.

وإلى جانب عبد الرازق، قتل رئيس الاستخبارات في قندهار، عبد المنعم، في الهجوم، بحسب نائب حاكم المحافظة.