أبوظبي - سكاي نيوز عربية

خلفت الفيضانات القوية التي ضربت إقليم "أود" جنوب فرنسا، مقتل 13 شخصا على الأقل، بينما بلغ منسوب المياه في وادي "أود" مستوى قياسيا.

وقال موقع "20 دقيقة" الفرنسي، إن الفيضانات قتلت إلى حدود الساعة 13 شخصا وأصابت 5 آخرين.

وأوضح المصدر، أن الأمطار الغزيرة أدت إلى قطع العديد من الطرق شمال الإقليم، فيما هناك مخاوف من ارتفاع عدد الضحايا خلال الساعات المقبلة.

وكانت السلطات الفرنسية قد أعلنت ليل الأحد-الاثنين حالة التأهب القصوى في الإقليم.

وحذر عمدة بلدة فيلغيليك، آلان تيريون، من أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع، بسبب صعوبة وصول فرق الإنقاذ إلى بعض المناطق المنكوبة، مضيفا أن فرق الإنقاذ نفذت أكثر من 250 عملية إنقاذ خلال الليل.

وقالت تقارير إعلامية محلية، إن ارتفاع منسوب المياه في وادي "أود" بلغ مستوى تاريخيا غير مسبوق منذ العام 1891، حيث اقترب من السبعة أمتار.