أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أصيب رجال الإنقاذ في إندونيسيا بالذهول، بعد أن تمكنوا من إخراج رجل حي من تحت الأنقاض في مدينة بالو بجزيرة سولاويسي التي ضربها زلزال عنيف تبعه تسونامي قبل أيام، إذ استطاع أن يقف على قدميه فور خروجه، رغم هول ما تعرض له.

وأظهر تسجيل مصور لحظات إخراج الرجل من بين الحطام الذي خلفه الزلزال، حيث استغرق رجال الإنقاذ ثلاث ساعات من العمل من أجل إخراجه وإنقاذ حياته.

وبعد خروجه، وقف الرجل على قدميه وكان في كامل وعيه، مما شكل مفاجأة لجميع الموجودين في المكان.

وأعلنت السلطات الإندونيسية، الثلاثاء، أن عدد ضحايا كارثة الزلزال والتسونامي في جزيرة سولاويسي ارتفع إلى 1234 قتيلا، بينما كانت الحصيلة السابقة تبلغ 844 قتيلا.

من جهة أخرى، أطلقت الشرطة عيارات تحذيرية والغاز المسيل للدموع للتصدي لمحاولات الأهالي نهب المتاجر في بالو المدينة الساحلية التي اجتاحتها أمواج التسونامي عقب زلزال بلغت شدته 7.5 درجات.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 200 ألف شخص بحاجة لمساعدة عاجلة، من بينهم آلف الأطفال.

ويعرقل جهود الإنقاذ عدم توفر المعدات الثقيلة وانقطاع طرق النقل وحجم الدمار وامتناع الحكومة الإندونيسية عن قبول مساعدة أجنبية.