أبوظبي - سكاي نيوز عربية

استدعت موسكو الثلاثاء، السفيرين السويسري والهولندي، بسبب ما اعتبرت أنها "اتهامات غير مؤكدة" من البلدين، بمحاولة جواسيس روس اختراق أهداف سويسرية.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية أنه تم إبلاغ السفير السويسري إيف روسييه أن مثل هذا "الخطاب التصادمي يمكن أن يلحق ضررا بشكل خطير بالروابط البناءة بين البلدين"، وفق ما نقلت فرانس برس.

وأفاد بيان منفصل أن السفير الهولندي رينيه جونز بوس استُدعي لعلاقته بحملة إعلامية تركز على اتهام روسيا بالتجسس.

وكان وزير خارجية سويسرا إيغنازيو كاسي قد أعلن الاثنين، أنه سيلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف الأسبوع المقبل بعد معلومات عن توقيف روسيين في هولندا للاشتباه بأنهما حاولا قرصنة مختبر "سبيز" السويسري للحماية من المخاطر الذرية والبيولوجية والكيماوية.

وقال مسؤولون سويسريون إن الموقوفين اللذين أعلن عن اعتقالهما قبل أيام، شنا هجمات معلوماتية منفصلة على موقع المختبر في برن وعلى مكتب الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات في لوزان.

ولم تتضح ملابسات توقيف الروسيين في هولندا، اللذين قيل إنهما يعملان مع الاستخبارات العسكرية الروسية.

من جانبه، دان لافروف هذه التقارير، قائلا إنه لا يصدق أن وسائل الإعلام لم تنتبه إلى أن توقيفهما حصل بالتزامن مع الاتهامات بالتجسس.