أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اعتبر وزير الأمن البريطاني، بين والاس، الخميس أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن يتحمل المسؤولية "في النهاية" عن محاولة اغتيال الجاسوس الروسي، سيرغي سكريبال وابنته، في المملكة المتحدة في مارس الماضي.

وقال والاس في تصريحات إذاعية نقلتها وكالة "فرانس برس" :" بوتن مسؤول "في النهاية بصفته رئيسا لروسيا الاتحادية وبكون حكومته من يسيطر على الاستخبارات العسكرية ويموّلها ويوجهها".

وكانت لندن اتهمت الاستخبارات الروسية، الأربعاء، بتنفيذ محاولة الاغتيال، معلنة تحديد هوية روسيين اثنين، قالت إنهما متورطان في العملية التي جرت في مدينة مدينة سالزبري بجنوب إنجلترا في الرابع من مارس الماضي، بواسطة غاز الأعصاب.

من جانبها، ردت وزارة الخارجية الروسية على بريطانيا، بالقول إن الأسماء التي نشرتها السلطات البريطانية فيما يخص المشتبه بهما "لا تعنيها".

وشددت موسكو على أن التحقيق في قضايا مثل قضية سكريبال "تتطلب تعاونا وثيقا وتحليلا متأنيا".

وتسببت قضية الجاسوس الروسي، الذي كان يعمل في جهاز الاستخبارات العسكرية لبلاده، في أزمة بين موسكو ولندن، شهدت تبادلا في طرد الدبلوماسيين ومقاطعة رسمية بريطانية لمونديال روسيا.

وظل الجاسوس الروسي في المستشفى لمدة شهرين، قبل أن يخرج في مايو الماضي إثر تحسن حالته.