أبوظبي - سكاي نيوز عربية

لم تتوقف تركيا يوميا عن لعبة توجيه الرسائل المباشرة وغير المباشرة إلى خصومها السياسيين، لكن أن تكون الرسالة من الجو هذه المرة، وباستخدام طائرات حربية تحلق فوق رأس وزير زائر للبلاد، فهذا هو الجديد.

فقد حلقت طائرات عسكرية تركية على علو منخفض فوق مكان انعقاد المؤتمر الصحفي بين وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ونظيره اليوناني نيكوس كوسياس، في أزمير غربي تركيا، الثلاثاء. 

وأجبرت الطائرات التركية الوزير اليوناني على التوقف عن الحديث خلال المؤتمر الصحفي أكثر من مرة، بسبب طغيان صوتها المرتفع على صوته، الأمر الذي أزعج كوسياس، كما أظهر تسجيل مصور.

وفي إحدى المرات، أشار الوزير اليوناني بقلق بأصبعه إلى السماء بسبب ضوضاء الطائرات، فما كان من أوغلو إلا أن طمأنه مبتسما وهو يقول: "لا داعي للقلق، إنها لن تستهدفك".

لكن الموقف لم يخل من دلالة سياسية، فقد كانت الطائرات التركية تحلق في سماء أزمير فوق رأس الوزير اليوناني، استعدادا للاحتفال بالذكرى السادسة والتسعين لتحرير المدينة مما تسميه "الغزو اليوناني" بعد الحرب العالمية الأولى.

وعلى ما يبدو فإن تركيا تعمدت إرسال رسالة إلى الوزير الزائر في هذه الذكرى بالتحديد، وسط توترات في العلاقات بين أنقرة وأثينا على خلفية رفض الأخيرة تسليم طيارين لجأوا إليها عقب محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو 2016.

وأعاد وزير الخارجية التركي ونظيره اليوناني افتتاح القنصلية العامة في أزمير التي كانت مغلقة منذ عام 2003 بسبب أعمال الصيانة وكذلك الأزمة الاقتصادية التي حلت باليونان.