أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تسعى وزارة الدفاع اليابانية للحصول على ميزانية قياسية عالية للعام المالي 2019 من شأنها مضاعفة الإنفاق على الدفاع الصاروخي، ويأتي من بينها شراء ترسانات أميركية مكلفة.

وارتفع الطلب البالغ قيمته 5.3 تريليون ين (47 مليار دولار) الذي وافقت عليه الوزارة الجمعة 2.1 بالمئة عن العام الماضي.

وارتفع الإنفاق العسكري الياباني لسبع سنوات متتالية في عهد رئيس الوزراء شينزو آبي.

وستقدم خطة الميزانية العامة للحكومة للحصول على موافقة مجلس الوزراء في وقت لاحق من العام الحالي.

وارتفع طلب الوزارة المتعلق بالدفاع الصاروخي إلى 424 مليار ين (3.8 مليار دولار) من نحو 180 مليار ين العام الماضي.

وسيوجه جزء من هذه الأموال لشراء أنظمة دفاع صاروخية اعتراضية من طراز آغيس آشور البرية، وصواريخ إس إم-3 بلوك بحر-جو.

وأبدت اليابان رغبة في تعزيز دفاعاتها الصاروخية، قائلة إن كوريا الشمالية لم تتخذ خطوات ملموسة لنزع سلاحها النووي، ولا تزال تشكل تهديدًا خطيرًا.