أبوظبي - سكاي نيوز عربية

في خطوة إيطالية جديدة ضد الهجرة، رفض وزير الداخلية في البلاد، ماتيو سالفيني، الثلاثاء، السماح بنزول نحو 170 مهاجرا من سفينة تابعة لخفر السواحل بعد رسوها في صقلية لأسباب فنية.

وبحسب ما نقلت فرانس برس، وصلت السفينة ديتشيوتي التي أنقذت المهاجرين قبل خمسة أيام، إلى ميناء كاتانيا، ليل الاثنين الثلاثاء "في توقف لأسباب فنية".

وتم إرغام سالفيني على السماح للسفينة بالرسو، لكن المسؤول الإيطالي أكد أنه لن يسمح للمهاجرين بالنزول منها إلا بعد التزام الاتحاد الاوروبي بأخذ عدد منهم.

وصرح: "إما أن تبدأ أوروبا بالدفاع عن حدودها بشكل جدي وتتبادل توزيع المهاجرين، أو أننا سنبدأ إعادتهم إلى الميناء الذي جاؤوا منه".

وأوضح سالفيني وهو زعيم حزب الرابطة اليميني ونائب رئيس الوزراء "لقد أدت إيطاليا واجبها، وعندما يكون الأمر زائدا عن الحد يكون زائداً عن الحد".

ولوح سلافيني بإعادة المهاجرين إلى ليبيا في حال لم تشترك دول أوروبية أخرى في تقديم حل لمشكلة المهاجرين.

وظلت السفينة المذكورة عالقة منذ الخميس قبالة جزيرة لامبيدوزا الايطالية، من جراء عدم السماح لها بالرسو ومطالبة الحكومة السلطات في مالطا بتولي أمر المهاجرين.

وسمحت الحكومة المالطية، الأربعاء، للسفينة اكواريوس بإنزال 141 مهاجرا في أراضيها تمهيدا لتوزيعهم في دول أوروبية أخرى، وردت أن المهاجرين رفضوا أي مساعدة من جانبها لأنهم يرغبون في الوصول إلى لامبيدوزا.