أبوظبي - سكاي نيوز عربية

غمرت الأمطار الغزيرة أخدودا مليئا بالمتنزهين، الاثنين، في إقليم كالابريا جنوبي إيطاليا، مما أسفر عن مقتل 8 أشخاص على الأقل، حسبما قالت وكالة الحماية المدنية في البلاد.

وقال رئيس الوكالة في كالابريا، كارلو تانسي، لمحطة "سكاي تي جي 24"، التلفزيونية إن 12 شخصا آخرين، من ضمنهم صبي يبلغ من العمر 10 سنوات، نقلوا إلى بر الأمان، خلال الفيضان المفاجئ في أخدود راغانيلو، وهو منطقة تنزه شهيرة.

ومن بين الضحايا 4 رجال وأربعة سيدات، فيما أصيب 6 أشخاص على الأقل.

ولم يتضح عدد الأشخاص المفقودين، لكن يعتقد إن هناك على الأقل 3 مجموعات من المتنزهين كانوا يسيرون في الأخدود.

وقال تانسي: "المشكلة هي أننا لا نعرف عدد الأشخاص الذين ضربهم هذا الفيضان. إنه صدع في سطح الأرض ضيق للغاية وعال. تخيل ما يقرب من كيلومتر واحد من الارتفاع. والعرض أمتار قليلة فقط. تخيل مصير الأشخاص الذين كانوا في هذه الحفرة".

وأوضح تانسي أن الأمر سوف يستغرق ساعات لمعرفة عدد الضحايا.

وتأتي الحادث بعد انهيار جسر في مدينة جنوى الأسبوع الماضي، مما أسفر عن مقتل 43 شخصا، في حادثة هزت الرأي العام الإيطالي، وسط أصوات مطالبة بمحاسبة المقصرين.