أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذرت روسيا من أن العقوبات الأميركية الأخيرة ضد شركة روسية تتهمها واشنطن بانتهاك القيود الدولية على كوريا الشمالية يمكن أن تقوض محادثات نزع الاسلحة النووية مع بيونغيانغ.

فرضت وزارة الخزانة الاميركية الاربعاء عقوبات على ثلاث شركات من روسيا والصين وسنغافورة تتهمها بمساعدة كوريا الشمالية في تفادي العقوبات الدولية.

وقالت ان شركة بروفينت الروسية ومديرها قدموا خدمات مواني ست مرات على الاقل لسفن تحمل علم كوريا الشمالية تقوم بنقل شحنات نفط بالمخالفة للعقوبات.

وقالت وزارة الخارجية الروسية أمس الخميس إن التحرك الأميركي يمكن أن يقوض التقدم الذي أحرز مؤخرا نحو تسوية" المواجهة بشأن برنامج صواريخ كوريا الشمالية وأسلحتها النووية.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة فرضت العقوبات في وقت "تعد الجهود الدولية مطلوبة فيه" مضيفة أن العقوبات الأميركية الجديدة "مدمرة" و "لا جدوى منها".