أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال خبراء الأرصاد الجوية إن عواصف رعدية تجمعت فوق جنوب أوريغون وشمال كاليفورنيا مما يهدد باندلاع المزيد من حرائق الغابات بفعل ضربات البرق في وقت تكافح فيه طواقم الطوارئ عدة حرائق تسببت في سقوط قتلى.

وقالت الهيئة القومية للأرصاد إن العواصف لا تحمل الكثير من الأمطار ولا توفر فرصة تذكر لتحسن المناخ الجاف الذي تعرضت له المنطقة.

وأضافت في إعلان تحذيري "قد لا يتم احتواء الحرائق في بداية الأمر".

وفي مكان أخر أحرزت أجهزة الطوارئ تقدما بطيئا وإن كان ثابتا في مواجهة حرائق الغابات بما في ذلك حريق أطلق عليه اسم مجمع ميندوسينو والذي أصبح الأكبر في تاريخ كاليفورنيا وأودى بحياة رجل إطفاء من ولاية يوتا يوم الاثنين.

وقالت إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا إن فرق الطوارئ تمكنت من إقامة خطوط عازلة حول ثلثي الحرائق تقريبا التي استعرت في الطرف الجنوبي من غابة ميندوسينو الوطنية.

وأضافت أن النيران أتت على 355 ألف فدان من الأراضي ودمرت 265 بناية.

وإلى الشمال الشرقي تمكن رجال الإطفاء من إقامة خطوط عازلة حول 65 في المئة من حريق كار فاير الذي أودى بحياة ثلاثة من رجال الإطفاء وأربعة مدنيين وعامل وأحرق أكثر من 1500 بناية.

وأعيد فتح متنزه يوسيميتي الوطني للمواطنين يوم الثلاثاء بعد إغلاقه لقرابة ثلاثة أسابيع بسبب حريق فيرجسون الذي تسبب في مقتل شخصين. وقالت السلطات إنه تم احتواء 86 في المئة من حريق يمتد على مسافة 100 ألف فدان ويقع على بعد 240 كيلومترا شرقي سان فرانسيسكو بعد اشتعاله قبل شهر.