أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وصف لاعب كرة القدم الإيطالي السابق ديفيد كابيلو، نجاته من انهيار جسر في مدينة جنوى بإيطاليا بأنه "أشبه بالمعجزة".

وكان كابيلو يتحدث عن تجربته من على سرير بالمستشفى، وبدا معافى بدنيا لكنه محطم نفسيا وهو يصف انهيار الطريق أسفل سيارته الثلاثاء، أثناء قيادته فوق جسر موراندي في جنوى.

وانهار جزء من الجسر طوله 80 مترا ظهر الثلاثاء، حيث كانت حركة المرور مزدحمة فهوت السيارة إلى جانب عشرات السيارات الأخرى سريعا مما أدى إلى مقتل 39 شخصا على الأقل، في واقعة أحدثت صدمة بالبلاد.

وقال كابيلو الذي لعب لمنتخب إيطاليا تحت 20 عاما وأمضى حياته كلاعب في دوري الدرجة الثانية قبل التحول إلى التدريب: "سمعت ضوضاء شديدة. رأيت الطريق ينهار وسقطت معه".

وكان كابيلو بدأ حياة مهنية جديدة كرجل إطفاء أواخر عام 2013.

وقاد المئات من رجال الإطفاء مهمة البحث عن ناجين الأربعاء بمساعدة الكلاب المدربة، بالإضافة إلى الرافعات التي أزالت كتلا خرسانية ضخمة من الجسر المنهار.

ولم يكن الحظ حليفا لكثيرين مثل كابيلو، الذي لم يصب سوى بخدش رغم أن سيارته تحطمت تماما.

وقال كابيلو: "كنت محظوظا جدا. شعرت أن معجزة حدثت. كان الأمر أشبه بفيلم سينمائي. كنت واعيا لدى وصول رجال الانقاذ وفرقة الإطفاء وكل شخص".

وأضاف أنه لا يستطيع أن يمحو من ذاكرته منظر الطريق وهو ينهار بينما كانت أمامه أربع سيارات.