أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت وسائل إعلام محلية، الأربعاء، إن محكمة تركية رفضت طلب استئناف للإفراج عن القس الأميركي أندرو برانسون من الإقامة الجبرية، مما ينذر بتصاعد التوتر القائم حاليا بين البلدين.

وقررت محكمة مدينة إزمير رفض الطلب، مؤكدة أن برانسون سيبقى قيد الإقامة الجبرية، حسب ما أفاد التلفزيون الرسمي.

وكان مسؤول في البيت الأبيض قال إن الولايات المتحدة تحذر تركيا بأنها ستفرض عليها المزيد من العقوبات الاقتصادية إذا رفضت إطلاق سراح القس المحتجز لديها.

وأضاف "ستظل الإدارة حازمة للغاية في هذا الشأن. الرئيس ملتزم مئة بالمئة بإعادة القس برانسون إلى الوطن وإذا لم نشهد أي تحركات خلال بضعة أيام أو أسبوع فقد يتم اتخاذ المزيد من الإجراءات".

وصرحت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية أن الرئيس ترامب مستاء جداً من عدم إطلاق سراح القس برونسون وباقي موظفي السفارة الأميركيين، وأن واشنطن ستواصل مطالبة تركيا بفعل الأمر الصائب.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على وزيرين تركيين بسبب محاكمة برانسون بتهم إرهاب في تركيا. والأسبوع الماضي رفعت واشنطن الرسوم الجمركية على واردات معادن من تركيا.

وفقدت الليرة أكثر من 40 بالمئة من قيمتها هذا العام وهوت إلى أدنى مستوى على الإطلاق عند 7.24 ليرة للدولار يوم الاثنين، متضررة من مخاوف بشأن دعوات أردوغان لخفض تكلفة الاقتراض وتدهور العلاقات مع الولايات المتحدة.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، أن بلاده ستقاطع المنتجات الإلكترونية من الولايات المتحدة، لكن هذا الإجراء لم يدخل حيز التنفيذ.

ويعتبر أردوغان أن تركيا مستهدفة بحرب اقتصادية، ووجه دعوات إلى الأتراك مرارا لبيع ما لديهم من دولارات ويورو من أجل دعم العملة المحلية.