أبوظبي - سكاي نيوز عربية

امتدحت سيدة الولايات المتحدة الأولى ميلانيا ترامب لاعب كرة السلة الأميركي ليبرون جيمس، وذلك بعد ساعات من إدلاء زوجها بتعليقات مهينة عن اللاعب.

وقالت المتحدثة باسم ميلانيا إن جيمس "يقوم بأعمال جيدة" من خلال بناء مدرسة بمسقط رأسه في ولاية أوهايو، وأنها تريد زيارتاها و"إجراء حوار مفتوح عن المشاكل التي يواجهها الأطفال".

وكان جيمس تحدث، في مقابلة مع شبكة (سي إن إن)، الأسبوع الماضي، عن المدرسة الجديدة التي افتتحها للأطفال المحرومين من التعليم في مسقط رأسه بمدينة أكرون في أوهايو.

وتقدم المدرسة وجبات ودراجات هوائية مجانية للأطفال، إضافة إلى المساعدة في توظيف آبائهم وتقديم الأطعمة المجانية.

لكن جيمس الذي يحمل لقب "الملك"، وفي نفس المقابلة، وصف ترامب بأنه مثير للانقسام، ويشجع العنصريين.

وأضاف أن الرياضة منحته الفرصة للقاء شخصيات مختلفة في التوجه والعرق.

وتابع "الرياضة لم تكن قط أداة لتقسيم الناس. كانت دائما أداة لتوحيد الناس".

ومضى يقول: "هو (ترامب) يقسمنا، وما لاحظته، على مدار الأشهر القليلة الماضية، هو أنه استخدم نوعا ما الرياضة لتقسيمنا، وهذا أمر لا يمكنني تصوره، لأنني أعلم أن الرياضة هي الفرصة الأولى التي منحتني الوجود بجوار شخص أبيض".

وفي المقابل شكك ترامب في مستوى ذكاء جيمس، قائلا، عبر حسابه بموقع تويتر، إنه لم يكن من السهل جعل لاعب دوري المحترفين "يبدو ذكيا".

وأضاف "ليبرون جيمس أجرى مقابلة مع أغبى شخص على الشاشة، (وهو المقدم) دون ليمون. ليمون جعل ليبرون يبدو ذكيا، وهو أمر ليس بالسهل".

وبدوره انتقد المقدم التلفزيوني دون ليمون تغريدة ترامب، وقال في إشارة إلى فصل الأطفال عن آبائهم المهاجرين على الحدود: "من هو الغبي الحقيقي؟ شخص يضع الأطفال في فصول لتعليمهم أم شخص يضع الأطفال في الأقفاص".