سخر وزير تركي من العقوبات الأميركية المفروضة ضده، قائلا إن ملكيته الوحيدة في الولايات المتحدة هو رجل الدين المقيم بها الذي تلقي عليه تركيا باللائمة في الانقلاب الفاشل وتريد تسليمه.

وكتب وزير الداخلية، سليمان سويلو، على تويتر، الخميس، أن فتح الله غولن، الداعية الذي تتهمه تركيا بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016، هو ملكيته الوحيدة في الولايات المتحدة.

وقال سويلو: "لن نتركه هناك. وسوف نأخذه".

كانت الولايات المتحدة فرضت، الأربعاء، عقوبات على وزيري الداخلية والعدل التركيين، بهدف الضغط على حليفتها في الناتو لإطلاق سراح قس أميركي معتقل يحاكم بتهمة التجسس، وتهم تتعلق بالإرهاب.

وقالت واشنطن إن الوزيرين مسؤولان عن اعتقال القس أندرو برونسون واحتجازه، وفي المقابل، تعهدت تركيا بالرد على العقوبات.