أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أدى تخصيص أحد مصعدي المعلم الباريسي الشهير للتذاكر المحجوزة مسبقا، إلى إزعاج سائحين وشعورهم بالإحباط، بسبب الوقوف في طوابير طويلة انتظارا لصعود برج إيفل وسط موجة حارة شديدة تهب على العاصمة الفرنسية.

وقررت إدارة البرج الذي يبلغ ارتفاعه 324 مترا هذا الشهر تخصيص مصعد للحجز المسبق وإتاحة الآخر لمن يحجزون تذاكر صعود المعلم في يوم الزيارة خلافا للنظام المعمول به سابقا وهو السماح للزوار باستخدام أي مصعد بغض النظر عن موعد شراء التذاكر.

واضطر زوار باريس الراغبون في صعود برج إيفل للوقوف في طوابير طويلة ملتوية عند قاعدة البرج. وقال بعضهم إنهم انتظروا لما يصل إلى 3 ساعات.

وعبر السائحون عن انزعاجهم لأن قلة من الناس كانت تصطف لركوب المصعد المخصص للحجز المسبق، تحت درجات الحرارة وبلغت 38 درجة مئوية في المدينة.

وهونت متحدثة باسم برج إيفل من الحديث عن أن النظام الجديد تسبب في طوابير إضافية قائلة إن أعدادا كبيرة من الناس تأتي لزيارة البرج على أية حال خاصة في فصل الصيف.

ولوح العاملون في برج إيفل بالإضراب بسبب ما وصفوه بالنظام الجديد "المتوحش". وتجرى مفاوضات بين إدارة البرج ونقابة (سي.جي.تي) العمالية ومن المتوقع اتخاذ قرار الأربعاء.

وقال ميرفي "أتفهم أن يصف العاملون هذا بالجنون فالناس تفقد صوابها... لذا سأنضم إليهم في الاحتجاج".

وزار ما يربو على 40 مليون شخص باريس العام الماضي، وهو أكبر عدد يزور العاصمة الفرنسية منذ بدء تسجيل البيانات، وكان بينهم أكثر من ستة ملايين صعدوا برج إيفل أشهر معالم المدينة.