أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قبل البابا فرنسيس استقالة ثيودور مكاريك، كبير الأساقفة السابق في العاصمة الأميركية واشنطن، وأحد أبرز الشخصيات داخل الكنيسة الكاثوليكية، بعد فضيحة انتهاكات جنسية بحق قصّر وشبان.

وقال الفاتيكان في بيان إن مكاريك أرسل خطاب استقالته إلى البابا فرنسيس الليلة الماضية، وفق ما ذكرت وكالة رويترز للأنباء، السبت.

وجاء في البيان: "قبل البابا فرنسيس استقالته من منصب الكاردينال، وأمر بتعليق توليه أي منصب كهنوتي إلى جانب إلزامه بالبقاء في منزل لم يحدد له حتى الآن".

وأضاف البيان أن هذا الإجراء تم اتخاذه إلى حين "النظر في الاتهامات المنسوبة إليه أمام محكمة كنسية عادية".