أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفرج مساء الثلاثاء، بناء على قرار قاض فيدرالي في مانهاتن، عن أكوادوري اعتقلته أجهزة الهجرة في قاعدة عسكرية بنيويورك استنادا إلى قرار بطرده، بينما كان يقوم بتسليم طلبية بيتزا.

واعتبر القاضي أن الخطوات التي اتخذها حتى الآن الاكوادوري بابلو فيلافيسينسيو لتسوية أوضاعه، مدعوما من زوجته المواطنة الأميركية، يفترض أن تصل إلى نهايتها وتبرر الإفراج عنه.

وكان هذا المواطن الإكوادوري (35 عاما) اعتقل في الأول من يونيو، في قاعدة فورت هاميلتون، الكائنة في أقصى جنوب بروكلين بينما كان يسلم طلبية بيتزا، وهو ما كان فعله مرارا في المكان نفسه. وأمضى 54 يوما قيد الاعتقال بانتظار قرار نهائي بشأن طرده إلى بلاده.

"هل العدالة موجودة؟"

وخلال جلسة الثلاثاء، طرح القاضي بول كروتي تساؤلات بشأن تبرير إبعاد رجل أنجز إعداد ملف للحصول على الإقامة، وهو قيد الدرس في الوقت الراهن.

وتساءل القاضي: "هل مبدأ العدالة موجود هنا، أم أننا نفعل لك لأننا بحاجة لفعل ذلك؟" وأضاف "أين الضرر على البلاد؟". ولم يحدد موعدا لإعلان قراره.

وقالت أدريان هولدر، إحدى محاميات فيلافيسينسيو، إن "القانون، والإنسانية والأخلاق قد انتصرت اليوم".

وأضافت أن القرار الذي صدر الثلاثاء "يشكل تأكيدا على أن المحاكم ما زالت قادرة على ممارسة رقابة على السلطة التنفيذية عندما تتجاوز القوانين والمبادئ".

ومنذ بداية 2017، زادت أجهزة الهجرة، مدفوعة بتشدد الرئيس دونالد ترامب، وتيرة عمليات التفتيش بحثا عن الأشخاص المقيمين بصورة غير قانونية.

وفي الفترة الأخيرة، أصدرت هذه الأجهزة تعميما يجيز لموظفيها اعتقال مهاجرين لا تتوافر لديهم أوراقا ثبوتية، حتى في قاعات المحاكم التي كانت تعتبر حتى الأن أماكن محرمة.

ومن المقرر أن يناقش برلمان نيويورك قريبا اقتراح قانون لمنع حصول أي اعتقال داخل قاعات المحاكم.