عبد الرحيم الفارسي - أديس أبابا- سكاي نيوز عربية

افتتح الرئيس الإريتري، أسياس أفورقي، الاثنين، سفارة بلاده في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بعد انقطاع في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين استمر لعقدين من الزمن.

وخلال الافتتاح، رفع كل من رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد والرئيس الإريتري أسياس أفورقي، علم إريتريا داخل السفارة التي تم تجديدها حديثا، فيما عزفت فرقة موسيقية عسكرية السلام الوطني الإريتري، ثم قام الزعيمان بجولة في المبنى، وفق ما نقلت "رويترز".

ووصل الرئيس الإريتري إلى أديس أبابا السبت الماضي، في زيارة تستغرق ثلاثة أيام، وتجمع لاستقباله آلاف على طول طريق (بولي رود) الرئيسي في العاصمة الإثيوبية، ارتدوا قمصانا عليها صور الزعيمين.

وانفصلت إريتريا رسميا عن إثيوبيا  في عام 1993، إلا أن حربا اندلعت بين البلدين سنة 1998 بسبب نزاع على الحدود.

وقد تسهم المصالحة بين البلدين في إحداث تغيير في السياسات وفي الأمن بمنطقة القرن الإفريقي المضطربة التي فر منها مئات الآلاف من الشبان سعيا وراء الأمان والفرص في أوروبا.