أبوظبي - سكاي نيوز عربية

احتشد الآلاف في شوارع العاصمة الإثيوبية أديس أبابا للاحتفال بزيارة الرئيس الإريتري، أسياسي أفورقي، السبت، التي تستغرق 3 أيام.

وعانق رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد علي، الرئيس الإريتري بعد وصوله إلى المطار، قبل أن يرحلا معا في نفس السيارة المدرعة في أحدث علامة على التقارب بين الدولتين الجارتين في القرن الأفريقي.

وقال شاهد من رويترز إن الناس تجمعوا في شارع بولي الرئيسي في العاصمة الإثيوبية وهم يرتدون قمصانا تحمل صور الزعيمين.

ورفرفت أعلام الدولتين من أعمدة المصابيح، بينما لوح البعض بأعلام إريترية عملاقة.

وانطلقت مجموعة من راكبي الخيول الإثيوبية بخيولهم في الشارع، ورقص راقصون تقليديون للترحيب بالزعيم الإريتري الزائر.