أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ارتفع عدد الوفيات المرتبطة بموجة الحر في مقاطعة كيبيك الكندية، ليصل إلى 54 على الأقل في أسبوع واحد.

وقالت هيئة الإذاعة الكندية "سي.بي.سي" نقلا عن مسؤولين، إن 28 من الضحايا سقطوا في مونتريال، بينما توفي الباقون في مناطق في جنوب كيبيك.

وقال المسؤولون إن الضحايا الذين لاقوا حتفهم من كبار السن، خاصة الرجال الذين يعيشون بمفردهم، وكذلك الأشخاص الذين يعيشون في ظروف صعبة، وكثير منهم يعانون من مشاكل مثل تعاطي المخدرات أو أمراض مزمنة أو عقلية.

وقال "سي.بي.سي" إن العامل الحاسم في الوفيات الناجمة عن سخونة الجو، هو عدم وجود تكييف هواء داخل الشقق، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.