أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أصاب رجل (30 عاما) تسعة أشخاص بينهم لاجئون وأطفال بعدما هاجمهم بسكين في مجمع سكني يقيم فيه في ولاية أيداهو شمال غرب الولايات المتحدة. ووقع الهجوم مساء السبت.

وتمكنت شرطة مدينة بواز الصغيرة في الولاية من اعتقال الرجل خلال فراره، لكن دوافعه لا تزال مجهولة ولم يعرف ما إذا كان تعمد استهداف لاجئين أم لا. بحسب فرانس برس.

وقالت الشرطة الأحد إن المشتبه به أسود ويدعى تيمي كينر وقد وجهت إليه 15 تهمة، مضيفة أن "المشتبه به كان يقيم في المجمع في شكل موقت (...) وطلب منه أن يغادره الجمعة".

وكان بعض الجرحى موجودين داخل شقق وآخرون في الخارج.

وأصيب ستة أطفال علما بأن أربعة من الجرحى التسعة إصاباتهم بالغة.

وقال بيل بونز قائد شرطة بواز في مؤتمر صحافي ليل السبت الأحد، إن "بين الضحايا لاجئين".

والشقق موزعة على مبان عدة يضمها المجمع. وقالت صحيفة "ايداهو ستايستمان" المحلية إنها تندرج في إطار برنامج مساعدة فدرالية يقوم على بدلات إيجار مخفضة.