أكد مصدران دبلوماسيان، أن أعضاء منظمة حظر الأسلحة الكيماوية وافقوا بأغلبية ساحقة، الأربعاء، على مقترح تقوده بريطانيا لمنح المنظمة مزيدا من الصلاحيات، لتحديد المسؤول عن الهجمات بذخائر سامة محظورة.

وصوتت الدول الأعضاء لصالح المقترح في جلسة خاصة بتأييد 82 صوتا مقابل 24، ليحقق بسهولة أغلبية الثلثين اللازمة لإقراره.

ونال المقترح دعم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، لكن عارضته روسيا وإيران وسوريا وحلفاؤهم، وفق ما نقلت "رويترز".

وجاء التصويت على بعد أيام من نشر المنظمة تقريرا عن هجوم النظام السوري بالكيماوي على بلدة دوما بريف دمشق الشرقي في السابع من أبريل الماضي.

وتنفي سوريا مسؤوليتها عن الهجوم فيما قالت موسكو إن هيئة الخوذ البيضاء ضالعة في تدبير  حادثة الكيماوي وهو ما ينفيه عمال الإغاثة بشدة.