أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يصل وفد من إريتريا إلى أديس أبابا هذا الأسبوع، في حين يسعى رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد علي، لحل خلاف مع إريتريا المجاورة التي كانت ذات يوم جزءا من إثيوبيا، وخاضت صراعا استمر نحو 30 عاما من أجل الاستقلال.

وقال أبي أحمد، الذي نجا من هجوم بقنبلة يوم السبت، إن إنهاء الحرب وتعزيز الروابط الاقتصادية مسألة حيوية من أجل دعم الاستقرار والتنمية في منطقة القرن الأفريقي الفقيرة.

وقال متحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الإثيوبية "وفد من إريتريا سيصل إلى أديس أبابا هذا الأسبوع".