أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، إنه لا توجد أي علامة تشير إلى اتخاذ كوريا الشمالية خطوات تجاه تفكيك برنامج أسلحتها النووية منذ قمة سنغافورة في 12 يونيو الجاري.

وجاءت تصريحات ماتيس وسط ارتباك بشأن متابعة مخرجات القمة، التي جمعت الأسبوع الماضي الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

وقال ماتيس، الأربعاء، ردا على سؤال بشأن تفكيك كوريا الشمالية أسلحتها النووية: "المفاوضات التفصيلية لم تبدأ بعد. لا أتوقع ذلك في هذه المرحلة، ولست على علم بالتفاصيل".

وأعلن ترامب عقب لقائه كيم أن كوريا الشمالية بدأت في تدمير موقع اختبار للصواريخ الباليستية، كما أمر بتعليق التدريبات العسكرية مع كوريا الجنوبية، وهو مطلب قديم لبيونغ يانغ.

وقال ترامب إن وزير خارجيته، مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي، جون بولتون، سيشاركان في اجتماعات مع مسؤولين من كوريا الشمالية هذا الأسبوع من أجل "الخوض في تفاصيل" اتفاق نزع السلاح النووي.

وأكد ماتيس أن التفاصيل لم يتم الاتفاق عليها بعد.

وقال للصحفيين: "هذه المناقشات جارية في الوقت الحالي، لكن ليس لدي أي جديد بخصوصها. كل ما أعرفه أننا سنشارك في اجتماعات مع المسؤولين في كوريا الشمالية".