أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دعا رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، السبت، الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى تجاوز الارتياب المتبادل، مؤكدا أن جهودا تجري لعقد قمة.

 وأوضح آبي وفي مقابلة تلفزيونية، أن حكومته اتصلت بالجانب الكوري الشمالي "عبر قنوات مختلفة" لعقد لقاء مع كيم.

وخلال قمة تاريخية في سنغافورة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بدا كيم، كما ذكرت وسائل إعلام يابانية، مستعدا للقاء آبي.

وذكرت صحيفة "سانكاي" "خلال القمة قال كيم لترامب، أستطيع أن التقي رئيس الوزراء شينزو آبي".

وتريد اليابان التي بقيت بعيدة عن النشاط الديبلوماسي الكثيف في الأشهر الأخيرة، أن تعالج مع بيونغ يانغ،  مسألة الرعايا اليابانيين الذين خطفهم عملاء كوريون شماليون في السبعينيات والثمانينيات لتدريب جواسيس، وتعتبر هذا الموضوع إحدى أولوياتها.

وقال آبي "أريد أن اقوم بخطوة إلى الأمام وأحل مسألة (عمليات الخطف) عندما يتجاوز كل منا ارتيابنا المتبادل". وكان آبي تحدث علانية عن استعداده للقاء كيم لمناقشة هذا الموضوع.

وذكرت صحيفة "يوميوري شيمبون" أن وزير الخارجية الياباني، يأمل في إجراء محادثات مع نظيره الكوري الشمالي على هامش لقاء لآسيان (رابطة دول جنوب شرق آسيا) في سنغافورة أواخر يوليو.

وفي مقابلته التلفزيوزنية، أعرب آبي، أيضا عن استعداده للمشاركة في تمويل نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية.