أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مسؤول كبير في مكتب الرئاسة بكوريا الجنوبية، الجمعة، إن القوات الأميركية في بلاده ليست جزءا من المفاوضات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، لأنها مسألة تخص التحالف بين واشنطن وسول.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، إنه سيوقف المناورات الحربية "المكلفة والمستفزة" مع الجنوب في أعقاب القمة التاريخية في سنغافورة التي جمعته بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

ويتمركز في كوريا الجنوبية نحو 28500 جندي أميركي منذ الحرب الكورية بين عامي 1950 و1953 والتي انتهت بهدنة دون توقيع اتفاق سلام، مما جعل البلدين في حالة حرب حتى الآن من الناحية النظرية.

وأضاف المسؤول الكوري الجنوبي الرفيع الذي طلب عدم نشر اسمه: "دعوني أكون واضحا معكم. لا توجد مناقشات ولا تغيير للموقف بشأن مسألة القوات الأميركية في كوريا الجنوبية".

وذكر المسؤول أن كوريا الشمالية والولايات المتحدة بحثتا أيضا قبل قمة الثلاثاء هدف تحقيق "نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية" مبكرا. ولم يذكر تفاصيل أخرى.

وأضاف أن القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية "أعادت" المفاوضات المتوقفة بشأن نزع السلاح النووي، معربا عن أمله في أن تساهم كوريا الجنوبية في جعل هذه العملية أسرع.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي كلفه ترامب بقيادة المفاوضات عقب القمة، قال إن الولايات المتحدة تأمل في إحراز تقدم كبير فيما يتعلق بنزع أسلحة كوريا الشمالية النووية في غضون عامين ونصف العام.