أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، الأربعاء، أن قرار نظيره الأميركي، دونالد ترامب، عقد اجتماع مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، "شجاع وناضج".

وأوضح بوتن أنه يتوقع "نتيجة إيجابية" لهذا اللقاء، الذي سينعقد في 12 من الشهر الجاري بسنغافورة، في أحدث تطور في المسعى الدبلوماسي، الذي تقوم به الولايات المتحدة للحد من برنامج بيونغ يانغ للأسلحة النووية.

وقال الرئيس الروسي في مقابلة مع (تشاينا ميديا جروب): "لا أزال آمل أن ينعقد هذا الاجتماع- وهو قرار شجاع وناضج للغاية اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بأن تكون له اتصالات مباشرة مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون ونتوقع جميعا نتيجة إيجابية".

وفي وقت سابق، قال ترامب إنه سيجتمع مع كيم بعد ما ألغى اللقاء في بادئ الأمر، مستشهدا بما وصفه "بالعداء الصريح" من جانب كوريا الشمالية.

ومن المقرر أن يشارك بوتن في قمة منظمة شنغهاي للتعاون هذا الأسبوع.

وكان الرئيس الروسي قال الشهر الماضي إنه لا يجري الإعداد في الوقت الحالي لاجتماعه المقترح مع ترامب، مضيفا أن المشكلات تحبطه.

وفي السياق، أعلن  ترامب، في مارس الماضي، إنه سيلتقي قريبا مع بوتن، لكن منذ ذلك الحين تدهورت العلاقات المتوترة بالأساس بين واشنطن وموسكو بسبب الصراعات في سوريا وتسميم جاسوس روسي سابق في بريطانيا.