أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أظهر تسجيل مصور لحظات تفجير أسرة بكاملها، من بينها طفل، لأنفسهم في مركز للشرطة في إندونيسيا، الاثنين.

وكان أفراد الأسرة يقودون دراجتين ناريتين وأوقفتهم الشرطة أمام مدخل المركز قبل أن يقوموا بتفجير أنفسهم برجال الشرطة.

وأكد قائد الشرطة الإندونيسية إن الهجوم الانتحاري الذي وقع خارج مبنى للشرطة في مدينة سورابايا، الاثنين، نفذته أسرة مؤلفة من 5 أفراد، من بينهم طفل عمره 8 سنوات. وأدى الهجوم إلى إصابة رجال شرطة ومدنيين.

وقال قائد الشرطة الإندونيسية، تيتو كارنافيان، إن أفراد الأسرة الذين كانوا يركبون دراجتين ناريتين، فجروا أنفسهم عند نقطة تفتيش خارج مركز الشرطة. وأضاف أن الطفل الصغير نجا ويتعافى الآن.

ويأتي الحادث بعد يوم من هجمات انتحارية نفذها متشددون ينتمون إلى أسرة واحدة، واستهدفت 3 كنائس في سورابايا، وأدت إلى مقتل 13 شخصا.