أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال الجيش النيجيري إنه أنقذ ما يزيد على الألف رهينة كانوا محتجزين شمال شرقي نيجيريا لدى حركة بوكو حرام الإرهابية.

وحسب أسوتيدبرس، قال البريغادير جنرال تكساس تشوكوو الاثنين، إن الرهائن تم إنقاذهم من أربع قرى في منطقة باما بولاية بورنو.

تشوكوو لم يتحدث عن توقيت عمليات الإنقاذ، لكنه قال إن الجيش وقوة المهام متعددة الجنسيات ساعدا في إطلاق سراح الرهائن ومعظمهم من النساء والأطفال.

وأضاف أن بعض الرجال الذين أجبروا على حمل السلاح والقتال في صفوف بوكو حرام كانوا بين من جرى إنقاذهم.

وبوكو حرام مسؤولة عن الآلاف من عمليات الخطف خاصة التي تستهدف الفتيات والنساء على مدار تسع سنوات من التمرد في نيجيريا والبلاد المجاورة.

ونظم الجيش النيجيري حملات إنقاذ من قبل، غير أن الكثير من الضحايا - وبينهم عدد من الفتيات اللاتي خطفن من تشيبوك عام 2014- لا يزالون في عداد المفقودين.