أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تظاهر، السبت، الآلاف في وسط باريس احتجاجا على إصلاحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع اقتراب الذكرى السنوية الاولى لتوليه الحكم، وسط انتشار أمني كثيف.

 وانتشر أكثر من 200 عنصر أمن بعدما تجمع المشاركون في مسيرة تحت شعار "حفلة لماكرون" في ساحة الأوبرا في "احتفال ساخر" بمناسبة مرور عام على تولي الرئيس "الشاب" البالغ من العمر 40 عاما الحكم في فرنسا.

وأشار المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنجامين غريفو إلى أن تسمية "حفلة لماكرون" يحتمل معنيين باللغة الفرنسية: أما الاحتفاء بأحدهم، وأما محاولة إلحاق الأذى به.

ورفع بعض مؤيدي الحزب اليساري "فرنسا المتمردة" لافتات معادية لماكرون بينها "يسقط رئيس الأثرياء"، و"نعم لجمهورية سادسة".

وتندرج التظاهرة ضمن سلسلة تظاهرات حاشدة ضد ماكرون، الذي تسبب تعديلاته على مختلف الأصعدة من النظام التربوي إلى الشركة المشغلة للسكك الحديد، خلافات مع أوساط اجتماعية عدة.

ونظم التظاهرة النائب البارز في حزب "فرنسا المتمردة" فرنسوا روفان، وأعضاء سابقون في الحركة اليسارية "الليل وقوفا".

وقال روفان "ربما يكون ماكرون قد فاز في انتخابات ديمقراطية"، لكن "الديمقراطية لا تعني الصمت لخمس سنوات".