أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال البيت الأبيض، إن مستشاره للأمن القومي، جون بولتون، أبلغ السفير الروسي بأن تحسن العلاقات بين البلدين يستلزم إزالة بواعث القلق لدى الولايات المتحدة فيما يتعلق بالتدخل في انتخاباتها وبهجوم كيماوي وقع ببريطانيا وكذلك المواقف في سوريا وأوكرانيا.

وذكرت الإدارة الأميركية، في بيان أن الاجتماع الذي انعقد الخميس كان الأول بين بولتون، الذي بدأ عمله بالبيت الأبيض هذا الشهر، والسفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف.

وقال بولتون إن تحسن العلاقات أمر في صالح البلدين لكن يتعين على روسيا أن تعالج أثر المزاعم التي ثارت عن تدخلها في الانتخابات الأميركية عام 2018 وتسميمها جاسوسا روسيا سابقا في بريطانيا. ونفت روسيا كلا الأمرين.

وجاء في البيان أن الولايات المتحدة، لديها أيضا ما يبعث على القلق بشأن الوضع في سوريا حيث أدى الدعم العسكري الروسي إلى ترجيح كفة الحكومة السورية، وبشأن الوضع في أوكرانيا حيث تدعم روسيا الانفصاليين.