أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفرجت شرطة "سكرامنتو" في كاليفورنيا، عن 54 فيديو وتسجيلا صوتيا، تستعرض اللحظات الأخيرة لستيفون كلارك، الشاب الأعزل، ذو الأصول الأفريقية، والذي قتل على أيدي الشرطة، الشهر الماضي، إثر تعرضه لـ20 طلقة.

وتعود حادثة مقتل كلارك إلى شهر مارس، حيث أشارت وقتها شرطة سكرامنتو، إلى أن إطلاق الرصاص حدث بعد بلاغ تلقته، بأن شخصا يكسر نوافذ سيارات بمنطقة سكنية، وجدت فيها الشرطة فيما بعد، ثلاث سيارات لحقت بها أضرار.

وادعت الشرطة وقتها، أن المشتبه به كلارك، شوهد أيضا من طائرة هليكوبتر، وهو يحطم بابا زجاجيا في منزل، قبل أن يقفز من على السياج إلى فناء منزل مجاور.

وطاردت الشرطة كلارك قبل أن يفتحا النار عليه لاعتقادهم بأن الشيء الذي كان يمسكه هو مسدس، ليتضح لاحقا بأنه هاتف محمول.

وأظهرت الفيديوهات الحديثة بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عددا من أفراد الشرطة، وهم يقومون بوضع "مايكروفوناتهم" في الوضع الصامت، عندما يبدأون بالحديث مع بعضهم البعض، ومع ضابطين آخرين، يقومان بعملية الإنعاش القلبي لكلارك، والذي بدا ساكنا.

وشملت المقاطع أيضاً، على لقطات من لحظة وصول ضباط الشرطة، بعد إطلاق النار على كلارك، بالإضافة إلى تسجيلات صوتية من قسم الطوارئ، وطائرة الهليكوبتر التابعة لشرطة سكرامنتو، واتصال من جد الضحية، يبلغ عن وجود شخص يطرق على نافذته.

وظهر شرطيان في فيديو، وهما ينتظران لأكثر من 5 دقائق، بعد إصابة كلارك، قبل أن يشرعا في مساعدة وتوجيه فريق المساعدة الطبية.

وكانت حادثة مقتل كلارك قد أثارت جدلا واسعا بشأن وجود تحيز عنصري في نظام العدالة الجنائية في أميركا، وبشأن استخدام القوة المفرطة ضد "السود".