أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت مصادر مطلعة الأربعاء إن الولايات المتحدة تعتزم فرض عقوبات هذا الأسبوع على الطبقة الأوليجارشية التي تتحكم في الاقتصاد الروسي بموجب قانون يستهدف موسكو لتدخلها في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016وذلك في أقوى خطوة حتى الآن ضد نخبة رجال الأعمال بالبلاد.

ويعكس الإجراء الذي قد يؤثر على أشخاص مقربين من الرئيس فلاديمير بوتين رغبة واشنطن في محاسبة روسيا على تدخلها المزعوم في الانتخابات، والذي تنفيه موسكو، رغم تمسك الرئيس الأميركي دونالد تراب بالأمل في إقامة علاقات جيدة مع بوتين.

ويواجه ترامب انتقادات شديدة لتقاعسه عن معاقبة روسيا على تدخلها في الانتخابات وأفعال أخرى. ويجري المحقق الخاص روبرت مولر تحقيقا فيما إذا كانت حملة ترامب تواطأت مع الروس وهو اتهام ينفيه ترامب.

وقال مصدران إن العقوبات سيتم الإعلان عنها الخميس. وتأتي العقوبات الجديدة في أعقاب قرار أصدرته الولايات المتحدة في 15مارس بفرض عقوبات على 19 شخصا وخمسة كيانات بينها جهاز المخابرات الروسي بسبب هجمات إلكترونية خلال العامين الماضيين.