أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وافق مارك زوكربرغ، الرئيس التنفيذي لـ"فيسبوك" اليوم الأربعاء، على الإدلاء بشهادته، خلال جلسة استماع قادمة في مجلس النواب، يوم 11 أبريل، وذلك على خلفية فضيحة استغلال بيانات شخصية لمستخدمي الموقع لغايات سياسية.

وبحسب ما أوردت "فرانس برس"، فقد أعرب رئيس لجنة التجارة والطاقة في مجلس النواب، الجمهوري غريغ والدن، والعضو الديموقراطي في اللجنة فرانك بالوني، عن أملهما في أن تتيح جلسة الاستماع للأميركيين أن يفهموا بشكل أفضل ما تؤول إليه بياناتهم الشخصية الموجودة على الإنترنت.

ونقلت "فرانس برس" عن والدن وبالوني قولهما: "نثمن قبول زوكربرغ الإدلاء بشهادته أمام اللجنة، ونتطلع للحصول منه على إجابات عن أسئلتنا في 11 أبريل".

ولن تكون جلسة 11 أبريل، جلسة الاستجواب الوحيدة لزوكربرغ في الكونغرس، حيث طلب منه المثول أمام اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ في 10 أبريل أيضاً، إلى جانب الرئيسين التنفيذيين لغوغل سوندار بيتشاي، وتويتر جاك دورسي.

ولم تتأكد مشاركة زوكربرغ في الجلسة، إلا أن السناتور الديموقراطية عن ولاية كاليفورنيا، دايان فاينستين، أعلنت لصحيفة "سان فرانسيسكو كرونيكل"، أنه وافق مبدئيا على الحضور إلى مجلس الشيوخ.

ويأتي استجواب زوكربرغ على خلفية اتهام شركة "كامبريدج أناليتيكا" التي استعانت حملة دونالد ترامب للانتخابات الرئاسية عام 2016 بخدماتها، بالاستيلاء بطريقة غير قانونية على البيانات الشخصية لـ50 مليون مستخدم لفيسبوك، من دون علمهم.