أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال البيت الأبيض الخميس، إن طرد الدبلوماسيين الأميركيين من روسيا سيؤدي لمزيد من التدهور في العلاقة مع روسيا.

وأضاف البيت الأبيض، أن "قرار روسيا بطرد الدبلوماسيين لم يكن غير متوقع وسوف نتعامل معه".

وتأتي التصريحات الأميركية، بعد إعلان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده قررت إغلاق القنصلية الأميركية في سانت بطرسبرغ، ردا على طرد دبلوماسيين روس من الولايات المتحدة في إطار قضية تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال.

وكانت واشنطن أعلنت الاثنين طرد 60 دبلوماسيا وأغلقت القنصلية الروسية العامة في سياتل في إطار إجراءات الرد بعد تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في الرابع من مارس في بريطانيا.

وتشمل إجراءات الطرد المنسقة تأييدا للندن التي تتهم موسكو بالوقوف وراء عملية التسميم، أكثر من 140 دبلوماسيا روسيا في أوروبا وأميركا الشمالية وأوكرانيا وحتى في أستراليا.