أبوظبي - سكاي نيوز عربية

خرجت تظاهرات حاشدة في فرنسا، الخميس، احتجاجا على مشروع إصلاحي يتهم بالتمهيد لخصخصة إحدى مؤسسات البلاد العامة.

وتشكل الاحتجاجات أول اختبار اجتماعي كبير للرئيس إيمانويل ماكرون، الذي انتخب في مايو الماضي.

ونظمت تظاهرة في باريس، سبقتها مسيرات شارك فيها الآلاف في كل أنحاء البلاد، ومن المقرر تنظيم نحو 180 تجمعا، الخميس.

وفي العاصمة، حيث أغلقت نحو 10 مدارس، وقعت صدامات بين متظاهرين شبان وشرطيين استخدموا الغاز المسيل للدموع، وسجلت  حوادث في مدينتي رين ونانت غربي البلاد.

ويبدي عمال السكك الحديدية رفضهم لمشروع إصلاحي للشركة المشغلة للقطارات في فرنسا، التي تنوي الحكومة تحويلها إلى شركة مساهمة، وهو ما يثير مخاوف من إمكان خصخصتها.

ورغم استمرار عمل مترو الأنفاق في باريس، سجلت اضطرابات في حركة القطارات وإضرب 35.4 بالمئة من العمال.